ما هي عوامل الادمان؟

ما هي مراحل علاج الادمان وكيفية علاجه من ادمان انواع الهيرويين

أبرز عوامل الادمان

 

عوامل الادمان

ما هي عوامل الادمان

 

الأسباب التى تدفع إلى الوقوع في براثن الإدمان، وتختلف هذه الأسباب من نفسية أو عائلية أو اجتماعية أو اقتصادية وقد تجتمع معاً، وفيما يلي سرد لبعض من أسباب لجوء المدمن إلى تعاطي المخدرات:

1- عدم الوعي بكيفية استخدام العقاقير والأدوية.

2- عدم الوعي بأخطار المخدرات وآثارها السلبية.

3- ضعف الوازع الديني.

4- التفكك الأسري.

5- غياب أحد الأبوين أو كليهما في الواقع أو من حيث تأثيرهما.

6- الفراغ.

7- تقليد الغير وضعف الشخصية.

8- حب الاستطلاع والرغبة في إثبات الذات أمام الغير.

9- رفقاء السوء.

10- سفر الشاب وحده دون تحصين ديني أو أخلاقي.

11- الاعتقاد الخاطئ بأن الإدمان ملاذ للهروب من الواقع المرير.

12- الاعتقاد الخاطئ بأن الإدمان يحسن من الحالة النفسية والمزاج.

13- الرغبة بإيذاء النفس لأسباب نفسية واجتماعية.

14- الاعتقاد الخاطئ بأن الإدمان يخفف الوحدة والاكتئاب.

15- الاعتقاد الخاطئ بأن تأثير المخدرات مؤقت.

 

 قراء المزيد عن علاج الادمان في تركيا

المواد التى تسبب الادمان

تنقسم المواد التى تسبب الإدمان إلى مجموعتين من المواد الأولى هى المجموعة الطبيعية أى التى تنبت تلقائياً أو تزرع وتستعمل كما هى مثل : “الحشيش بأنواعه ،القات ، الأفيون، النباتات المهلوسة والكوكايين”.
أما المجموعة الثانية: فهى المواد المخلقة أو المصنعة وهى فى مجموعها أدوية تستخدم أساساً للأغراض الطبية ثم تم إساءة استخدامها واستعملت فى سوق المخدرات مثل : الافيونات التخليقية أو الشبه تخليقية مثل الهيروين وجميع الأدوية المهدئة الصغرى مثل الباربتورات والمبروبامات والبتروديازيم وكذلك عقاقير الهلوسة المصنعة والامفيتامين .
أما عن تأثير المواد المسببة للإدمان على الجهاز العصبى فهى:
1- تحدث تغييرا فى الحالة المزاجية للإنسان مما تجعل المتعاطى يشعر بالبهجة والمتعة (ولهذا يتعاطى هذه المادة)  يحدث هذا التأثير مباشرة ودون تأخير ولهذا فان المكافأة سريعة وفعالة- يطلق المدمنون على هذا الإحساس (دماغ) حيث يشعر المدمن بأن دماغه موزونة ومرتاحة ومستمتعة بالأثر الفعال للمادة المخدرة.
2- ظاهرة التحمل وأعراض الانسحاب .
3- التدهور الاجتماعى والعقلى والصحى .
أما عن النيكوتين فمادة النيكوتين هى المادة الفعالة للتبغ ولها تأثير منشط للجهاز العصبى
ففى الفترات الأولى وبجرعات بسيطة :يساعد النيكوتين على التركيز ويحسن الانتباه ويساعد على مقاومة الإحساس بالإرهاق
– بمرور الوقت :
يزيد المدخن عدد السجاير حتى يحصل على تركيز أفضل (ظاهرة التحمل)
– الاشتياق: يسيطر الاشتياق للسيجارة الثانية على عقل المدخن قبل أن يطفئ السيجارة التى فى يده
أما عن أعراض الانسحاب للنيكوتين:
-صداع وقلة تركيز وعصبية زائدة وقلق وأرق ونهم للطعام تستمر لمدة أسابيع وربما أشهر
-الشعور بالكآبة والحزن وفقدان المتعة فى الحياة
والنيكوتين مادة إدمانية بحتة تتوافر فيها جميع أركان الإدمان من تأثير نفسى وظاهرة تحمل ،وانشغال شديد وتدهور فى الحياة وأعراض انسحابية.
أما عن المادة الفعالة فى الحشيش والبانجو والماريجوانا ؟ وكيف تستخرج فالمادة الفعالة لهذه المشتقات من شجرة القنب الهندى هى التتراهيدروكنابينول . تنمو شجرة القنب الهندى برياً ، يطلق على الأوراق المجففة لهذا النبات كلمة “ماريجوانا” أما إذا جففت الشجرة على حالتها الكاملة ثم تفرك فيطلق عليها كلمة “بانجو” .
أما الحشيش فيطلق على المادة الرتينجية الزيتية المستخلصة من الورق والقمم الزهرية للنبات فتخلط هذه المادة الرتينجية مع بعض المواد الأخرى وتضغط على شكل الطربة ” الحشيش الهبو ” فهو أقوى أنواع الحشيش أما أجزاء النباتات الأخرى فإنه يتم تجفيفها وسحقها ويطلق عليها اسم “الحشيش الكبس” وهو اقل جودة.

العوامل و الأسباب التي تؤدي إلى الإدمان على المخدرات

هناك أسباب تتعلق بالفرد نفسه ,و أسباب أخرى تتعلق بالأسرة و الحالة النفسية للشخص و توفر المادة المخدرة

العوامل الاسرية

ان دور الأسرة الايجابي في الرعاية و الحماية و التنشئة و الوفاء بالحاجات الأساسية البد نية و الصحية و التربوية و التعليمية و الاقتصادية و الاجتماعية و غير ذلك من احتياجات مستجدة لها تأثير كبير في تشكيل الاتجاهات و القيم و السلوك .وانحراف هذا الدور الايجابي عن مساره بحيث تسود أجواء التوتر و الاضطراب و المشكلات المرضية و النفسية و التعرض للأذى , و تعاطي المخدرات من قبل الأبوين أو أحدهم , فيصبح دور الأسرة سلبي فيكون الحل هو الهروب من هذا الجو الأسري المريض إلى عالم المخدرات لما تعطيه من ارتياح وقتي لتبدأ رحلة الألم الطويل بعد ذلك
وهناك أسباب ترجع الى دور جماعة الأصدقاء و الرفاق حيث ان حب الانتماء إلى المجموعات مثل  زملاءه و أصحابه في المدرسة و جيرانه و شعوره بالراحة و الدعم النفسي و الحماية بصحبتهم يدفعه لمجاراتهم في سلوكهم , فتعاطي أفراد المجموعة للمخدرات يشكل دافعاً قوياً له للتعاطي فهو يخشى نبذ المجموعة له إذا لم يجاريهم في تصرفاتهم و سلوكهم و كما يقال “فإن الصاحب ساحب”
الأمراض النفسية
 سوء استخدام العقاقير عادة ما تكون مصحوبة بعدد من الاضطرابات النفسية , فالمرضى الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة , الاكتئاب , القلق , الوسواس القهري , الفصام , أو اضطرابات المزاج يكونوا عرضة لخطر استخدام المخدرات . و بينت الدراسات بان خطر استخدام المخدرات في المرضى النفسيين هو أربع أضعاف الناس العاديين .
الفضول و حب الاستكشاف و المغامرة و الخروج من القوالب التقليدية للحياة .
أوقات الفراغ و البطالة و هذه تشكل أرض خصبة لانتشار المخدرات حيث يكون الأفراد في هذه الفئة فريسة سهلة للتعاطي .
استخدامها لزيادة الرغبة الجنسية و الاستمتاع , حيث يعتقد البعض بأن بعض أنواع المخدرات تزيد الرغبة و المقدرة الجنسية و سرعان ما يكتشف مع تقدمه في التعاطي بأن هذه أوهام و أن لهذه المواد تأثير عكسي على قدراته .
قلة الوازع الديني حيث يعد من أحد العوامل المؤثرة على ادمان المخدرات ويجب استخدامه لزيادة التوعية وعلاج المخدرات
Click Here to Leave a Comment Below

Leave a Comment: